شكل خبر استحواذ مايكروسوفت على Activision Blizzard ضربة قوية لشركات الألعاب لكونها واحد من أكبر الصفقات في هذا القطاع حتى الآن، وبسببها فإن سوني كانت الخاسر الأكبر من الحدث بتراجع أسهمها 12.8% مع افتتاح التداول في البورصة اليابانية.

وتسبب التراجع في قيمة الأسهم بخسارة شركة سوني نحو 20 مليار دولار أمريكي من قيمتها المالية، بعد أيام فقط من وصول قيمة أسهم الشركة اليابانية إلى أعلى مستوى لها خلال 21 عام.

ورغم تراجع أسهم سوني مع افتتاح التداول اليوم، وجدت نينتندو وكونامي نفسها أمام ارتفاع بالقيمة بواقع 2.51% و3.25% على التوالي، خاصة مع ظهور اشاعات مختلفة منذ أمس تتحدث عن عملية استحواذ ضخمة قادمة تتعلق بالشركتين.

المصدر:

Financial Times